متفرقات

الإثنين - 18 مارس 2019 - الساعة 12:23 ص بتوقيت اليمن ،،،

عدن برس / عدن

على غرار ما يفعل كثير من الرجال المسلمين أثناء صلاة الجمعة، قرر زولفيرمان سياه اصطحاب طفله البالغ من العمر عامين إلى المسجد، في عادة تهدف إلى تعويده على ارتياد دور العبادة.

لكن في نيوزيلندا، التي شهدت مجزرة في مسجدين أثناء الجمعة، تحولت زيارة الطفل "ابن رشد" مع والده إلى ذكرى مأساوية، بدلا من أن تكون مصدرا للبهجة والروحانيات.

وفي المسجد الثاني الذي تعرض لهجوم في ضاحية لينوود بمدينة كريستشيرش، اصطحب زولفيرمان ابنه الذي يدعى أفروز (بالعربية ابن رشد) للصلاة، عندما بدأ الإرهابي برينتون تارانت الذي يعتقد بتميز العرق الأبيض، في إطلاق النار.

وقتل تارانت 7 أشخاص في مركز لينوود الإسلامي، بعد أن قتل 42 شخصا في مسجد النور القريب، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ورغم تلقى الأب، الذي أصبح يلقب بـ"زولفيرمان الشجاع"، عدة طلقات نارية، ظل لوقت طويل على وضع جسدي واحد يسمح له بحماية طفله، إلى أن تمكن الآخرون من مطاردة المسلح بعيدا.

وبعد المذبحة، أظهرت لقطات مصورة الضحايا، بما في ذلك الطفل ابن رشد، وهو يحتضن أبيه المستلقي على الأرض.

وأصيب ابن رشد في ساقه وردفه بشظايا، بينما أجرى والده عملية جراحية طارئة ونجا من الموت بأعجوبة.

كانت ألتا ماري زوجة ذولفيرمان، وهي مدرسة لغة إنجليزية، تعد الطعام في منزل الأسرة الجديد، عندما تلقت مكالمة من زوجها يبلغها بالهجوم على المسجد.

وقالت لصحيفة "نيوزيلند هيرالد": "زوجي كان درعا واقيا لابننا خلال الهجوم، الأمر الذي تسبب في تلقيه معظم الرصاصات، وجعل إصاباته أكثر تعقيدا من الطفل".

وبشأن حالة زوجها أضافت ألتا: "إنه يتعافى بشكل جيد".

سكاي نيوز عربية